الدورات التدريبية

arrow

عادات العقل

5 (1 تقييم)
تطويرية

طريقة تفكير كل منا تختلف عن الآخر تبعاً لعادات العقل التي تحرك تفكيرنا وتوجهنا في العديد من الأمور الحياتية، كما أن لعادات العقل تأثير كبير على توجهاتنا ومسارات حياتنا وهذه العادات من الممكن أن تتوافر وتكون موجودة منذ خلقنا، فمنها ما يحتاج إلى تقوية وتعزيز وتنمية ومنها ما يحتاج إلى ضمور وإخفاء، وذلك تبعاً لتأثيرها على حياتنا الخاصة أو الحياة في كافة مجالاتها، وهذه العادات للعقل تؤثر على نتائج العديد من القرارات التي نتخذها في حياتنا، وللأسرة دور في تنمية هذه العادات ولها تأثير كبير في نشأتها، وأيضاً للمؤسسات التي ينتمي إليها الشخص فمن الممكن أن تعطيه طابع أو ما شابه يدفعه إلى تعديل عادات العقل لديه ومن ثم تعديل مسار حياته وتوجهاته المختلفة، في غمرة الاهتمام بتنمية التفكير وبخاصة تنمية مهارات التفكير الناقد، والتفكير الابداعي، وحل المشكلات، وتطبيقات نواتج أبحاث الدماغ، ظهر اتجاه جديد في الفكر التربوي الحديث في أمريكا يدعو إلى التركيز على تحقيق عدد من النواتج التعلمية، وقد ركز اصحاب هذا الاتجاه على ضرورة تنمية عدد من الاستراتيجيات التفكيرية أصبحت فيما بعد تعرف باتجاهات العادات العقلية أو نظرية العادات العقلية (الحارثي،2002)ونظراً لأن مكننة التفكير والتدرب على تشغيل أدوات الذهن وشحذه من متطلبات العصر الجديد، ( قطامي، 2002 )، فإن النظم التربوية الحديثة تتوجه نحو نظام تعلم أساسي أوسع وأكثر ديمومة ويبقى مدى الحياة، لذا بدأ الباحثون المعرفيون بالاهتمام باستراتيجيات تربوية لوضع المتعلمين في بيئات غنية مثيرة للتفكير وهذه هي الفلسفة التي تبنتها عادات العقل (قطامي وعمور، 2005).كما يرى الكثير من التربويين أن تغيير النظرة إلى الذكاء التي كان يعتقد انها نتاج عامل كلي محدد وراثياً وغير قابل للزيادة، إلى النظر إليه على أنه شيء قابل للزيادة والنمو والتطور، يعد أيضاً من أهم العوامل التي أدت إلى تطوير ما يعرف بالعادات العقلية. حيث تدعو العادات العقلية إلى الالتزام بتنمية عدد من الاستراتيجيات الذهنية ؛ والعادة – كما هو معروف – شيء ثابت متكرر يعتمد عليه الفرد؛ حيث أن العادات العقلية تستند إلى وجود أسس تربوية ينبغي التركيز على تنميتها وتحويلها إلى سلوك متكرر ومنهج ثابت في حياة المتعلم قام مارزانو (Marzano,1992 ) بتصنيف العادات العقلية والتي أطلق عليها العادات العقلية المنتجة (Productive Habits of Mind) حسب الترتيب التالي: التنظيم الذاتي ( Self Regulation) وقد حُدد من خلال المهارات التالية: إدراك التفكير الذاتي، التخطيط، إدراك المصادر اللازمة، والحساسية تجاه التغذية الراجعة، وتقييم فاعلية العمل. التفكير الناقد (Critical Thinking): ويتضمن الالتزام بالبحث عن الدقة والبحث عن الوضوح والتفتح العقلي، ومقاومة التهور، واتخاذ المواقف والدفاع عنها، والحساسية تجاه الآخرين. التفكير الإبداعي (Creative Thinking): ويتضمن الانخراط بقوة في مهمات حتى عندما لا تكون الإجابات أو الحلول واضحة، وتوسيع حدود المعرفة والقدرات، وتوليد معايير التقييم الخاصة، والثقة بها، والمحافظة عليها، وتوليد طرق جديدة في النظر خارج نطاق المعايير السائدة.

شعار مركز إبهار للتدريب

ايقونة اسم المنشأةالمنشأة التدريبية

مركز إبهار للتدريب

ايقونة اللغةاللغة

العربية

ايقونة المستوىالمستوى

غير متاح

ايقونة جنس الحضورجنس الحضور

نسائي

ايقونة تاريخ الدورةالتاريخ

2024-05-26حتى2024-05-27

المدة

10 ساعة على 2 أيام

ايقونة موقع الدورةالموقع

الطائف

ايقونة سعر الدورةالسعر

المخرجات

1. تحقيق مهارة السعي من أجل الدقة والتفحص فيما يقدم لهم من معرفة أو خبرة. 2. تحقيق مهارة العصف الذهني في مواقف تتطلب قرارا صائبا. 3. تحقيق عادة الإبداع والوصول إلى حلول جديدة للمشكلات. 4. تحقيق عادة التفاهم الذهني والتواصل بين الأفراد. 5. تحقيق عادة التعلم الذهني المستمر في كل المواقف التعليمية.

المتطلبات

غير متاح

تابعنا

youtube iconlinkedin iconinstagram iconfacebook iconx icon

سياسة الاستخدام والخصوصية

tamkeen logo

جميع الحقوق محفوظة لشركة تمكين للتقنيات © 2024